يا بن الروح

 

يا بن الروح

د. مازن لبابيدي

 د. مازن لبابيدي

 

رَسَـــمْـــتُ صِـــبـــاهُ بـالـمُــنــى و الـــزَّواهـــرِ
وأوْلــيــتُــه خَـــفـــقَ الـــفــــؤادِ ونـــاظِــــري
أُبــــــــــدِّدُ آثــــــــــاري لأرسُــــــــــمَ دَربَـــــــــــهُ
وأَقْـطـعُ مِــن حَـظّــي مَـتـيـنَ أَواصِـــري
وعُـــــمْــــــريَ أَوراقٌ بِــــدَفــــتــــرِ يَــــــومِــــــهِ
فـــهَـــلْ ثَــــــمَّ أوراقٌ حــوتــهــا دفـــاتِـــري
بــأجـــمَـــلِ أســــمـــــاءِ الـــعِـــبـــادِ دعَــــوتُـــــهُ
وخِـرتُ لـه فـي الأصْـلِ خَيـرَ الحَرائـرِ
رَكَــــــزْتُ لــــــه نـــــــورَ الــعُــيـــونِ مَـــنــــارةً
ومــهَّــدْتُ مـيـنــاءَ الــرُسُـــوِّ مَـحــاجِــري
وأجــدُلُ مِــن صَـبــري حِـبــالاً تَـحــوزُهُ
مـــخـــافـــةَ بــــحـــــرٍ بـالــمــخــاطِــرِ زاخِـــــــــرِ
إذا بَـلَّ مـوجُ الطَّـيـشِ أطــرافَ ثَـوبِـهِ
أَبِيـتُ بطَـرفٍ ساهِـمِ الجَفْـنِ ساهِـرِ
ومـــا بــــيَ مِــــن سُــخْــطٍ عـلَـيــهِ وإنَّــمــا
تغاضَبتُ أرجو أن يُطَيِّبَ خاطِري
لِـيَـظـفَــرَ مِـــــن قَـلْــبــي الــرِّضـــا وثــوابَـــهُ
ويــنــجــوَ مِــــــن دَرْكٍ غَــــــرورٍ وغـــائِـــرِ
أُعيـذُك يـا ابـنَ الـرُّوحِ تُــزري بشَيـبـةٍ
وَقَـتْــكَ ســــوادَ الـحـالـكـاتِ الــدَّوائِــرِ
وتَـغـفُـلُ عَـــنْ جَـــذْرٍ لـعــودِكَ مُـنـبِـتٍ
فيُظميـكَ حاشـاك الظَّمـاءُ فـحـاذِرِ
أَراكَ عَظيـمَ النفـسِ فــي ثــوبِ يـافـعٍ
تــــرومُ زِمـــــامَ الـمــجــدِ عَـــــفَّ الـســرائِــرِ
تُــطـــاوِلُ أعــلامًـــا يُـجـافـيــك حَــزْنُــهــا
ومـا أنْـتَ عـن رَقْـيِ النُّجـومِ بقاصِـرِ
فعَنْ ساعِدِ الإقـدامِ شَمِّـر ولا تَهَـبْ
رُكــــوبَ صِــعــابٍ أو وُلــــوجَ مَــغـــاوِرِ
إِلـيــكَ يُـقــادُ الـعِـلـمُ فـامـلِــك عِـنـانَــهُ
فــإطـــلاقُ مَــوفـــورٍ وتــرويـــضُ نـــافِـــرِ
ومِــنْ أنـهُـرِ الـلـذّاتِ حَسـبُـك غُـرفَــةٌ
أُبــيــحَــتْ لِـــرحَّـــالٍ إلـــــــى اللهِ عـــابِــــرِ
جَمُـوحٌ هــي الدُّنـيـا فأحْـكِـمْ لِجامَـهـا
ولا يَـأمَـنَـنْـهــا غـــيــــرُ غِـــــــرٍّ وخـــاسِــــرِ
بِضاعَتُـهـا الخُـسـرانُ فـازهــدْ بِربِـحِـهـا
وفـي سِلْـعَـةِ الأُخْــرى فأنـفِـقْ وتـاجِـرِ

مصنف تحت: إبداع أدبيشعر



RSSالتعليقات (0)

Trackback URL

التعليقات مغلقة.