قالوا عن الاتحاد

الشاعرة الكبيرة ربيحة الرفاعي

الإتحاد العالمي للإبداع الفكري والأدبي بما يشكل من حلم .. وما هو معقود عليه من آمال إنسانية البعد، سامية الأهداف ، عالية التحليق في تطلعاتها نحو مستقبل للبشرية أفضل، وأكثر تفاعلا واندماجا، وأصدق قبولا للآخر دون محاولة لصهره، أو محاربة للتأثر بإيجابيات ما لديه، هو مشروعنا الكبير الذي يحتضن بحلمه كرتنا الأرضية بكل من عليها بلا اعتبار للون، ولا احتقار لعرق، ولا تحزب لقوة طمعا في مصلحة أو كسب، للرقي بالمشهد الثقافي الإنساني فكرا وأدبا، و ترسيخ مفاهيم الحرية والعدالة وحق الإنسان في الحياة والتعبير الحر.

وقد بدأ الاتحاد تصورا طموحا لبناء جسور للتواصل الإنساني بين الثقافات؛ ليرتقيَ لحلم بتشكيل توجه فكري وأدبي واضح الملامح، يعكس سمات العصر ويضع سبل وأدوات الارتقاء بها في مهمة توعوية، حملت راية انطلاقتها رابطة الواحة الثقافية بمن ضمت من نخبة فكرية، وأدبية عربية قاد ركبها المفكر العربي والشاعر الكبير: الدكتور سمير العمري طيلة أعوام من العمل الدؤوب لتحقيق الغايات النهضوية على المستوى العربي، كإطار أضيق تبعا لما هو متاح للطرح في إطار إمكاناتها، وبتطلع نحو توسع يشمل العالم بأسره بطاقة الحب والحلم اللذين يحملهما.

وبانطلاقته اليوم بوابةً نحو عالم يعمره الحق والعدل، وتسوده المحبة والسلام، يقف اتحادنا منارة تضيء دروب سفائن الرواد فكرا وأدبا في يم واقع مظلم غرقت الإنسانية في دياجيره، منذ أخرست الحضارات الحوار بينها، وأعلنت الصراع.

مقالات ذات صلة

إغلاق